vaccine

تعتبر شركه Moderna واحدة من العديد من الشركات التي تتسابق لتطوير لقاح لفيروس COVID-19

تواصل هذه الشركة المضي قدمًا بثبات وبدأت منذ مدة بإجراء تجارب سريرية. وإعتقد المسؤولين في قطاع الصحة أنه من المحتمل أن يستغرق تطوير اللقاح لفيروس COVID-19 ما بين 12 و 18 شهرًا، ولكن Moderna تعتقد أنه يمكنها القيام بذلك في وقت أقصر.

وقد كشف لنا كبير اطباء شركه Moderna في حديث مع وكالة الأنباء CNN، السيد Tal Zaks أنهم رأوا علامات إيجابية في تجاربهم السريرية، حيث إستنادًا إلى هذه النتائج، تبدو الشركة متفائلة وتتوقع توفير اللقاح للناس في شهر يناير من العام المقبل، على الرغم من أننا نفترض أنه سيكون من الأفضل لو أبقيت حماستك منخفضة في الوقت الراهن لأن هذه التجارب لا تزال في مراحل مبكرة.

وبخصوص التجارب حتى الآن، إجتازت شركة Moderna المرحلة الأولى من تجاربها السريرية التي لا تتضمن عادة سوى عدد قليل من المشاركين. الفكرة وراء المرحلة الأولى هي إختبار مدى سلامة اللقاح للإستهلاك البشري

وما إذا كان يمكن أن يثير الإستجابة المناعية للجسم أم لا. بناءً على النتائج، وُجد أن المشاركين في التجربة طوروا أجسامًا مضادة للفيروس بمستويات متشابهة أو تجاوزت الأشخاص الذين تعافوا بشكل طبيعي من فيروس COVID-19.

ومنذ ذلك الحين، قامت إدارة الأغذية والعقاقير بالسماح للشركة للدخول إلى المرحلة الثانية التي ستشارك فيها عدة مئات من المشاركين مع العلم بأن شركة Moderna تخطط للدخول إلى المرحلة الثالثة في شهر يوليو المقبل والتي ستشمل عشرات الآلاف من الأشخاص.