تتوقع بعض الشركات والمعاهد الخاصة بالأبحاث العلمية صناعة لقاح مضاد لكورونا في بضعة أشهر، فيما تتواصل حصيلة المصابين بهذا الفيروس في الارتفاع، يوما بعد يوم.

وانتشر كورونا إلى حدود الساعة، بين أكثر من 9800 شخص على مستوى العالم، فيما أفادت الصين، الجمعة، بارتفاع عدد الوفيات إلى 213 بعد تأكيد 1982 حالة إصابة جديدة.

فريق من الباحثون في هونغ كونغ نجحوا في تطوير لقاح لفيروس كورونا
عندما يكون لديك التهاب في الحلق، فهناك أدوية يمكن أن تشفيه أو تجعلك تشعر بالتحسن. لسوء الحظ، أحد الأسباب التي تجعل فيروس كورونا الجديد الذي خرج من الصين مميتًا للغاية هو عدم وجود علاج له، ولكن هل يمكن أن يتم توفير علاج له في المستقبل القريب؟ وفقًا لتقرير حديث، يبدو أن الباحثين في هونج كونج تمكنوا بالفعل من تطوير لقاح له.

وفقًا لخبير الأمراض المعدية البروفيسور Yuen Kwok-yung من جامعة هونج كونج، يبدو أنهم نجحوا في تطوير لقاح ضد الفيروس. في حين أن هذا بلا شك خبر سار، يُحذر Yuen Kwok-yung من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت قبل أن يتم توزيعه على عامة الناس والمصابين به.

هذا لأن هناك حاجة إلى مرحلة إختبار حيث يخططون لإختبار اللقاح على الحيوانات أولاً قبل الإنتقال إلى إختباره على البشر. ويعتقد البروفيسور المذكور آنفًا أنه قد يستغرق الأمر بضعة أشهر لاختباره على الحيوانات، وعلى الأقل سنة أخرى قبل أن تبدأ التجارب السريرية للإنسان. ويقال إن اللقاح يعتمد على لقاح أنفلونزا بخاخ الأنف الذي سبق أن طوره فريق Yuen Kwok-yung.

يأخذ اللقاح الجديد بشكل أساسي اللقاح القديم مع إجراء بعض التعديلات التي تهدف في الأساس للتصدي لفيروس كورونا. ومن الناحية النظرية، يجب أن يكون اللقاح الجديد قادرًا على منع ليس فقط فيروس كورونا، بل فيروسات الأنفلونزا أيضًا.

ووفقا للبروفيسور Yuen Kwok-yung، فقد صرح بالقول : ” لقد أنتجنا اللقاح بالفعل، لكن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً لإختباره على الحيوانات. إذا إتضح أن اللقاح فعال وآمن في عدد من أنواع الحيوانات، فسوف يخضع للتجارب السريرية على البشر. هذا يستغرق سنة واحدة على الأقل حتى في حالة إذا تم التعجيل “.

المصدر.